قتيلان وجرحى باشتباكات بعين الحلوة


قتيلان وجرحى باشتباكات بعين الحلوة

 

أشارت تقارير من مخيم عين الحلوة قرب صيدا جنوب لبنان، الذي يعتبر أكبر التجمعات الفلسطينية في لبنان، إلى أن اشتباكات عنيفة وقعت بين مسلحين من حركة فتح من جهة، ومجموعات من تنظيم "جند الشام" مدعوم من "عصبة الأنصار" أدت إلى مقتل شخص وطفل وجرح سبعة مساء السبت.

 

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن المعارك تشهد اشتباكات بالأسلحة الصاروخية والرشاشة يسمع دويها في أنحاء المخيم.

 

وبحسب الوكالة، فإن المعارك تدور على محورين، الأول في منطقة "الشارع الفوقاني" في حي الصفصاف، والثاني عند جامع خالد بن الوليد، كما أشارت المعلومات إلى أن القتيل هو طفل.

 

وكان التوتر في المخيم قد بدأ منذ أيام، بعد الحديث عن عبوة ناسفة كانت تحضّر لاستهداف قيادي في فتح، وقد وقع تبادل لإٌطلاق النار الجمعة، أدى إلى جرح محمد عبد القادر العنصر في "جند الشام".

 

ولفتت وكالة الأنباء اللبنانية إلى أن المعلومات المتوافرة تشير إلى أن عائلة عبد القادر "عمدت إلى إشعال إطارات مطاطية داخل المخيم، وحاول عناصر من فتح منعهم، فتطور الإشكال إلى إطلاق نار بالأسلحة الصاروخية والرشاشة بين الطرفين، من قبل فتح من جهة، وجند الشام وعناصر من عصبة الأنصار من جهة ثانية".

 

وقد أدت المواجهات القاسية إلى توتر أجواء مدينة صيدا، كبرى مدن جنوب لبنان، والملاصقة للمخيم، مما أدى إلى خلو الشوارع من السيارات والمارة.

 

وتوجه عدد من سيارات الإسعاف من صيدا باتجاه عين الحلوة، وجرى نقل عدد من الجرحى إلى المستشفى الحكومي في المدينة، بينما ناشد رجال الدين عبر مساجد المخيم جميع المتقاتلين بوقف إطلاق النار "إكراما لشهر رمضان".

 

وقد وضع الجيش اللبناني في حالة استنفار واتخذ إجراءات أمنية مشددة في محيط مداخل المخيم حيث منع الدخول إليه والخروج منه حفاظا على السلامة العامة.


إستطلاع رأي :

هل ماتت المصالحة أم مازالت حية ؟

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 31/12/2018