شتانيتس وفياض يتفقان حول المقاصة وتنقل السلع


شتانيتس وفياض يتفقان حول المقاصة وتنقل السلع

رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض

البراق - القدس المحتلة

 

 

 

 

 

توصل رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله سلام فياض ووزير المالية الإسرائيلي يوفال شتانيتس الليلة إلى اتفاق ينظم جباية الضرائب "المقاصة" وتنقل السلع بين "إسرائيل" والضفة الغربية.
 

 

 


وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية العامة في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأربعاء أن الترتيبات المتفق عليها ستدخل حيز التنفيذ مطلع العام القادم.

 

 

 


وذكرت الإذاعة أن ممثلي الجانبين أجروا مباحثات سرية خلال الأشهر الأخيرة حول مختلف القضايا المتعلقة بهذا الموضوعين.

 

 

 



وقالت مصادر في وزارة المالية الإسرائيلية إن الهدف من هذه الترتيبات تنشيط التبادل التجاري بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية ومحاربة تهريب مختلف السلع والتهرب من دفع الضرائب، حسب الإذاعة.
 

 

 

 


وأضافت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعرب عن أمله في أن يساهم الاتفاق الجديد في دفع العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية في مجالات أخرى.
 

 

 

 


من جهته، أوضح المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية برام الله غسان الخطيب أن اجتماعا عقد مساء اليوم بين فياض، ومسئولين إسرائيليين تناول خلاصة الاتصالات التي كانت قد جرت بين مختصين فنيين من الطرفين على مدار ما يقارب العام، بهدف معالجة النواقص في نظام المقاصة.
 

 

 

 


وقال الخطيب إنه تم خلال الاجتماع التفاهم على إنشاء منطقة تخليص جمركي تزيد من إمكانية السلطة في التحكم في تخليص البضائع المستوردة، وأيضا في إجراءات التخمين.
 

 

 

 


كما بين أنه اتفق على آلية لتبادل المعلومات عن البضائع المستوردة من "إسرائيل"، بما يمكن من الحد من الانسياب الضريبي، ويحسن الإيرادات.
 

 

 

 


واشار الخطيب إلى أنه اتفق خلال الاجتماع ايضا على تحسين الترتيبات والبنى التحتية الخاصة بنقل بضائع مثل مشتقات البترول الى مناطق السلطة، وأضاف أن الطواقم المختصة من الجانبين ستباشر في الترتيب لكي يتم تنفيذ هذه التفاهمات بداية العام المقبل.


إستطلاع رأي :

هل ماتت المصالحة أم مازالت حية ؟

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 31/12/2018