حماس والجهاد يردان على هجوم الأحمد


حماس والجهاد يردان على هجوم الأحمد

حماس والجهاد يردان على هجوم الأحمد

البراق - وكالات  

 

وصف القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد أنه "يتمتع بخيال واسع وما يصرح به بشأن الوضع الداخلي لا علاقه له بالحقيقة".

وقال أبو زهري في تصريح له اليوم الأربعاء: "فريق عباس يتعامل مع الشعب والقوى الفلسطينية بعنجهية كبيرة وهذا الفريق سيزول عن المشهد السياسي تماما ما لم يوقف هذه العنجهية ويحترم نضال شعبنا وتضحياته".

وجاءت تصريحات أبو زهري ردًا على تصريحات الأحمد بشأن وصول أموال المنحة القطرية لقطاع غزة، وجاء فيها أن السلطة أجرت نقاشًا مباشرًا مع الحكومة القطرية بشأن إدخال المساعدات إلى قطاع غزة عبر "إسرائيل"، و"لكن للأسف استمعوا، وبعد ذلك الحديث بحوالي 10 أيام، بدأ ضخ المال دون العودة لنا".

وتابع: "من الخطأ أن تدفعوا مساعدات تسمى إنسانية عبر إسرائيل لحماس، لأن هذا سيعمق الانقسام وسيعطي مبررًا لإسرائيل لتجاهل قرارات الشرعية الدولية".

وعبر الأحمد عن أسفه لما أقدمت عليه قطر، قائلًا: "كنا نأمل أن يكون موقفهم أفضل، وأن يكون ملتزمًا بقرارات مبادرة السلام العربية، وعدم التنسيق مع إسرائيل بهذا الشكل، وعدم إقامة أي شكل من أشكال التعاون والتطبيع، قبل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

ومن جانبه، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، أن من فرض العقوبات على غزة هو من أجبر الجميع للبحث عن ممر مائي، في ردٍ على تصريحات لعزام الأحمد أن الجهاد أعادت طرح فكرة الممر البحري في قبرص بإشراف "إسرائيل".

وكان الأحمد قد صرح بأن حركة الجهاد أعادت طرح فكرة الممر البحري في قبرص بإشراف "إسرائيل"، خلال الاجتماع مع الوفد المصري الخميس الماضي، لكن مصر ترفض المساهمة في مثل هكذا.

وأوضح البطش في تصريحات لإذاعة القدس، أن عزام الأحمد يحاول جر فتح إلى خلافات مع الجهاد، مؤكدًا على عمق العلاقة مع فتح ولن تتدمر هذه العلاقة بمزاج البعض.

وقال: "من فرض الحصار والعقوبات على غزة هو من أجبر الجميع البحث عن ممر مائي ومخارج، وعلى المتباكين على الممر المائي الذهاب إلى الوحدة والشراكة، وإعادة منظمة التحرير الفلسطينية".

وأضاف:الجهاد لا تقترح هذا الشيء ولا تعد طرحه، لأنه بالأساس لم تطرحه، ولكن طرح عليها في الاجتماع الذي يضم الفصائل الفلسطينية، وطرح بوجود حركة حماس والوفد المصري"، مشددًا: "نحن مع كسر الحصار ونسعى لذلك ولو من على قوارب صيادين غزة"، مضيفاً "أنه لا يمكن أن تبقى غزة رهينة لمزاج بعض القادة".


إستطلاع رأي :

هل تتوقع نجاح لقاءات المصالحة في قطر

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 29/02/2016