ملادينوف إذا لم يتم احتواء التصعيد فإن العواقب مدمرة


ملادينوف إذا لم يتم احتواء التصعيد فإن العواقب مدمرة

ملادينوف إذا لم يتم احتواء التصعيد فإن العواقب مدمرة

البراق - غزة 

 

حذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف من أنه "إذا لم يتم احتواء التصعيد الحالي بين غزة وإسرائيل على الفور، فإن الوضع يمكن أن يتدهور بسرعة مع عواقب مدمرة لجميع الناس".

وقال ملادينوف في بيانٍ صحفي حول الوضع في غزة، صباح اليوم الخميس: "أشعر بقلق عميق إزاء التصعيد الأخير في أعمال العنف بين غزة وإسرائيل، وخاصة من خلال الصواريخ المتعددة التي تطلق اليوم باتجاه المجتمعات في جنوب إسرائيل. "

أضاف: منذ شهور وأنا أحذر من أن الأزمة الإنسانية والأمنية والسياسية في غزة تخاطر بصراع مدمر لا يريده أحد. لقد تعاونت الأمم المتحدة مع مصر وجميع الأطراف المعنية في جهد لم يسبق له مثيل لتجنب مثل هذا التطور.

وتابع: جهودنا الجماعية منعت الوضع من الانفجار حتى الآن، مشيرًا إلى أنه "إذا لم يتم احتواء التصعيد الحالي على الفور، فإن الوضع يمكن أن يتدهور بسرعة مع عواقب مدمرة لجميع الناس".

وأردف قائلا: "سنواصل العمل الجاد لضمان عودة غزة من حافة الهاوية، ومعالجة جميع القضايا الإنسانية، وأن الجهود التي تقودها مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية تنجح".

وكان مصدر دبلوماسي كشف أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف يجري اتصالات مع مصر وجميع الأطراف والجهات المعنية لتدارك الوضع في غزة ومنع التصعيد.

وأكد المصدر أن الأمور سيئة والوقت يكاد ينفذ.

وكانت مصادر إعلامية قد تحدثت عن اتصالات يجريها مسؤولين مصريين مع "حماس" و"إسرائيل" من أجل وقف التصعيد في غزة.


إستطلاع رأي :

هل ماتت المصالحة أم مازالت حية ؟

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 31/12/2018