أبو زهري إصرار فتح على عقد المجلس الوطني تفرد في صناعة القرار


أبو زهري إصرار فتح على عقد المجلس الوطني تفرد في صناعة القرار

أبو زهري إصرار فتح على عقد المجلس الوطني تفرد في صناعة القرار

البراق - وكالات  

 

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري، اليوم الثلاثاء، إن إصرار حركة فتح على عقد المجلس الوطني الفلسطيني رغم المقاطعة الواسعة والمتزايدة له يعكس حجم حالة التفرد في صناعة القرار.

وأضاف أبو زهري في تغريدة عبر تويتر: "إصرار فتح على عقد المجلس الوطني رغم المقاطعة الواسعة والمتزايدة له يعكس حجم حالة التفرد في صناعة القرار ويفسر حالة التراجع الذي وصلت له القضية الفلسطينية".

وفي وقت سابق أمس، قال المتحدث باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، إن "عقد المجلس الوطني بهيئته الحالية يهدف؛ لإبقاء القرار الفلسطيني رهين لفريق أوسلو، ولتجديد شرعية قيادات فتحاوية تهيمن على مؤسسات شعبنا منذ عقود".

وأضاف القانوع، أنه لا قيمة لاجتماع المجلس الوطني؛ ما لم ينطلق من قاعدة الشراكة ويستند على إرادة شعبنا، ويعزز وحدته وما دون ذلك ترسيخ للانقسام، واستبداد سياسي نرفضه.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قررت خلال اجتماع برئاسة الرئيس محمود عباس في 7 مارس الماضي عقد المجلس الوطني يوم 30 إبريل 2018.

ورفضت فصائل فلسطينية كبرى أبرزها حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية عقد المجلس الوطني دون توافق وطني، مؤكدة أن الخطوة من شأنها تعميق الانقسام الداخلي.

واتفقت اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت بيناير 2017 على عقد مجلس وطني يضم القوى الفلسطينية كافّة وفقًا لإعلان القاهرة 2005.

ويعتبر "المجلس الوطني" برلمان منظمة التحرير؛ والذي تأسس عام 1948م، ويضم ممثلين عن الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج؛ من مستقلين ونواب برلمانيين، وفصائل فلسطينية باستثناء حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" وفصائل أخرى.

وعُقدت آخر دورة للمجلس الوطني في قطاع غزة عام 1996، تبعتها جلسة تكميلية عقدت في مدينة رام الله عام 2009.

 

إستطلاع رأي :

هل تتوقع نجاح لقاءات المصالحة في قطر

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 29/02/2016