المقاومة الشعبية تشارك قيادة حماس تلتقي الفصائل بغزة ماضون في تنفيذ المصالحة


المقاومة الشعبية تشارك قيادة حماس تلتقي الفصائل بغزة ماضون في تنفيذ المصالحة

المقاومة الشعبية تشارك قيادة حماس تلتقي الفصائل بغزة ماضون في تنفيذ المصالحة

البراق - غزة 

 

انتهى لقاء موسع عقدته قيادة حركة "حماس" في قطاع غزة، امس الاثنين، مع قادة الفصائل الفلسطينية ونواب المجلس التشريعي (البرلمان)، بتأكيد المضي لتحقيق المصالحة الوطنية.

وخلال اللقاء الذي استغرق أربع ساعات ونصفًا، أكّد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أن الذهاب للمصالحة الفلسطينية قرار استراتيجي لا عودة عنه.

وكشف هنية عن الاتفاق مع مصر على إرسال وفد مصري يصاحب الحكومة إلى غزة (مقرر الأسبوع المقبل)، مشيداً بالدور المصري في ملف المصالحة الفلسطينية.

وقال هنية: إن وفدا من الفصائل الفلسطينية سيزور القاهرة بعد وصول وفد مصري إلى غزة مع قدوم وفد حكومة الوفاق الوطني.

وأكد أن حركته ذهبت للقاهرة؛ لمناقشة المصالحة الفلسطينة، وقال: "نحن صريحون بضرورة إحداث اختراق حقيقي"، موضحاً أن حركته لامست تحمسا قويا من مصرلإنجاز هذا الملف، "وأنها أبدت ارتياحاً لقرارت حماس في التعامل مع موضوع المصالحة خاصة حل اللجنة الإدارية".

وقال: "أبدينا مرونة عالية جد اًفي القاهرة لتحقيق المصالحة، خاصة في إخراج بيان حل اللجنة الإدارية، الذيألقى ظلاله في هذا التوجه لملف المصالحة الفلسطينية".

وأكد هنية ضرورة أن يكون البيت الفلسطيني مرتباً، وأن تكون السلطة في حكومةواحدة ووحدة وطنية وإجراء انتخابات عامة.

وحول التفاهمات المصرية مع حماس، أكد هنية التباحث مع مصر على ضرورة تطبيق التفاهمات السابقة، موضحاً أن المصريين أبدوا رغبة في تنفيذ ما وعدوا به، "وأن مصر معنية بعلاج الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وضرورة أن تنعكس العلاقة المتطورة بين حماس ومصر على كل الشعب الفلسطيني".

وأضاف "معنيون بالعلاقة مع قطر وتركيا وإيران، بما يخدم القضية الفلسطينية".

وشارك في اللقاء المغلق الذي عُقد في فندق "الكومودور"، إلى جانب هنية، رئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار، وعدد من قادة الحركة، وسط حضور كبير من الفصائل والنواب.

وقال هنية: "تحدثنا مع الإخوة في مصر، عن المخاطر المحيطة بالقضية الفلسطينية، وكيف نعمل على صيانتها في ظل التحديات التي تواجهها، خاصة الحكومة اليمينة الصهيونية"، مشدداً على أن حماس لا يمكن أن تسمح بفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة.

وأضاف "كان لنا حديث عن الوضع الأمني في قطاع غزة، وأن حماس تحركت في هذا الأمر من منطلق الأمن القومي المصري، وأن أمن أي دولة عربية هو من الأمن القومي لفلسطين"، مشيراً إلى أن ظاهرة التطرف ظاهرة مضرة في كل الأطراف.

وتابع هنية: "قوة وعافية مصر هي قوة لفلسطين، وقوة مصر داعم للقضية الفلسطينية. تحدثنا على ضرورة إنجاز المصالحة، وألا يتخذ أي إجراء يمكن أن يعقد الوضع الداخلي".

وذكر هنية أن حماس "طالبت مصر بالضغط لعدم عقد المجلس الوطني دون حماس أو الجهاد الإسلامي، أو تحت حراب الاحتلال الصهيوني".

من جهته، شدد قائد حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار على أن الحركة ذهبت للمصالحة الفلسطينية على قلب رجل واحد، مؤكداً أن لديهم توجيهات مع كل المعنيين بضرورة التعامل بأريحية في هذا الملف، وتسهيل مهام وفد الحكومة إلى غزة.

وقال: إن حركته لن تتعامل بأن كل شيء بثمن، مؤكداً أن الثمن الذي تريده حماس أن ينهض المشروع الوطني، و"لن نسمح لأحد بأن يشوش على إنهاء الانقسام".

وأضاف "لا نريد تصدير أزماتنا الداخلية، ولا أن نعقدها، وعلينا أن ننتبه لإخراج القضية الفلسطينية من المأزق"، مشيراً إلى أن حماس قدمت وستقدم كل ما يلزم بمسؤولية عالية لإنجاح المصالحة وإنجاح مهام الوفد الحكومي القادم لغزة.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من القاهرة، صباح الأحد (17-9) حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة؛ "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وإنهاء الانقسام".

وفي بيان مقتضب لها، دعت الحركةُ الحكومةَ برئاسة رامي الحمد الله إلى القدوم فورا إلى غزة، وممارسة مهامها، والقيام بواجباتها.

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أعلنت الحكومة نيتها الوصول إلى غزة مطلع الأسبوع المقبل.

وثمنت فصائل المقاومة الفلسطينية "حرص حركة حماس على إنهاء الانقسام، وسعيها لتقديم كل ما أمكن في سبيل إتمام المصالحة ضرورة وطنية وشرعية يجب تحقيقها، وبذل كل الجهود لذلك".

وبدأت السلطة في أبريل/نيسان الماضي فرض إجراءات عقاب جماعي ضد قطاع غزة، شملت تقليص الكهرباء، والدواء، والتحويلات الطبية، والرواتب، وإحالة آلاف الموظفين للتقاعد، مدعية أنها جاءت ردًّا على تشكيل "حماس" لجنة إدارية لتسيير شؤون القطاع.


إستطلاع رأي :

هل تتوقع نجاح لقاءات المصالحة في قطر

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 29/02/2016