الصليب يغلق مقره بالقدس أمام المتضامنين مع الأسرى


الصليب يغلق مقره بالقدس أمام المتضامنين مع الأسرى

الصليب يغلق مقره بالقدس أمام المتضامنين مع الأسرى

البراق - القدس المحتلة

 

 

أغلق الصليب الأحمر الدولي مساء الأحد مقره في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة أمام دخول أهالي الأسرى الفلسطينيين المتضامنين مع الأسرى المضربين عن الطعام.

وفوجئ أهالي أسرى القدس والمتضامنين مع الأسير بلال كايد وكافة الأسرى المضربين لدى توجههم الى مقر الصليب لاعتصامهم اليومي فيه بإغلاق بوابته، ورفض إدخالهم إلى مقره دون سبب ودون سابق إنذار.

وأوضح رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب أنه رغم إغلاق الصليب بوابته الرئيسة بالقفل، إلا أن أهالي الأسرى والمتضامنين أصروا على دخول ساحته، لمواصلة تضامنهم مع الأسرى المضربين عن الطعام.

وقال إن" الصليب يضع نفسه حارسا للاحتلال الاسرائيلي، ومصر على أن يضع نفسه في خانة المتهم، ويمارس العداء تجاه ابناء شعبنا الفلسطيني في القدس، وذلك عوضًا عن احتضان أهالي الأسرى الذين يعيشون في حالة قلق شديد، على أوضاع أبنائهم وأزواجهم المضربين عن الطعام".

وأشار إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت سابقًا مقر الصليب ومكتبه في الشيخ جراح، واعتقلت وزير القدس السابق خالد عرفة والنائبين أحمد عطون ومحمد طوطح، والشابين سامر أبو عيشة وحجازي ابو صبيح، ولم يحرك الصليب ساكنًا أو يصدر بيان شجب حيال الاحتلال.

وأكد أبو عصب أن هيئة الصليب الأحمر تتبع سياسة الكيل بمكيالين تجاه الشعب الفلسطيني.

وكانت هيئة الصليب الأحمر طلبت من زوجة الأسير المقدسي ناصر أبو خضير المضرب عن الطعام إزالة خيمة التضامن مع الأسرى المضربين، والبحث عن مكان آخر.

يشار إلى أن خيمة التضامن مع الأسرى أقيمت الأحد الماضي في ساحة الصليب الأحمر بحي الشيخ جراح بمبادرة من لجنة أهالي الاسرى المقدسيين ونادي الأسير في القدس واتحاد لجان المرأة الفلسطينية.

 


إستطلاع رأي :

هل تتوقع نجاح لقاءات المصالحة في قطر

تاريخ انتهاء الاستفتاء : 29/02/2016